تیتر خبرها
خانه / بخش 6) آمریکا و نظام سلطه / 6)2) نهضت جهاني اسلام / 6)2)4)بيداري اسلامي در كشورهاي اسلامي / الحجُّ من وجهه نظر الامام الخمینی (قدّس سرُّه)، أنَّ الحجَّ مثلَ القرآنِ قد تُرِک وأصبح مهجوراً، بمناسبه ذکری المجزره المکّه المبارکه و قتل الحجاج بیت الله الحرام و ضیوف الرحمن من الایرانیین و فلسطینیین و سایر المسلمین الثورییون ۶ ذی الحجه الحرام عام ۱۴۰۷ بید طغاه آل سعود و وهابیون الارهابیون العملاء الصهاینه و الامریکییون

الحجُّ من وجهه نظر الامام الخمینی (قدّس سرُّه)، أنَّ الحجَّ مثلَ القرآنِ قد تُرِک وأصبح مهجوراً، بمناسبه ذکری المجزره المکّه المبارکه و قتل الحجاج بیت الله الحرام و ضیوف الرحمن من الایرانیین و فلسطینیین و سایر المسلمین الثورییون ۶ ذی الحجه الحرام عام ۱۴۰۷ بید طغاه آل سعود و وهابیون الارهابیون العملاء الصهاینه و الامریکییون

الحجُّ من وجهه نظر الامام الخمینی (قدّس سرُّه)، أنَّ الحجَّ مثلَ القرآنِ قد تُرِک وأصبح مهجوراً، بمناسبه  ذکری المجزره المکّه المبارکه و قتل الحجاج بیت الله الحرام و ضیوف الرحمن من الایرانیین و فلسطینیین و سایر المسلمین الثورییون ۶ ذی الحجه الحرام عام ۱۴۰۷ بید طغاه آل سعود و وهابیون الارهابیون العملاء الصهاینه و الامریکییون

یعتبر احیاء الفکر الدینی من أهم هواجس الإمام الخمینی (قدّس سرُّه) فی النهضهِ الإسلامیهِ فی السبعینیات و قبلَ تلکَ الفتره.

کانَ یدرک منذُ اللحظاتِ الأولی من حیاتِهِ الفکریهِ والاجتماعیهِ والسیاسیهِ، أنَّ تبیینَ الإسلامِ الصحیحِ و تهذیبَهُ من الآراءِ و الأفکار الممزوجهِ بالجهلِ والجمودِ والخرافهِ هو الهدفُ فی تغییرِ عقائد وأفکار الناسِ ورجوعِهم الی الإسلام الأصیل، و هو السببُ الرئیسی فی الحرکهِ الاجتماعیهِ والسیاسیهِ مِن أجل ِ تغییرِ هیکلیهِ الحکومهِ الاستبدادیهِ وإقامهِ حکومهٍ إسلامیه.

تتبَّعَ الإمامُ الخمینی (قدّس سرُّه) مسألهَ إحیاءِ التفکُّر الإسلامی ِّ الأصیلِ قبلَ وقوعِ الثورهِ الإسلامیهِ بسنواتٍ عدیدهٍ، وتابعَ ذلکَ الهدفَ المقدَّسِ بعدَ انتصارِ الثورهِ الإسلامیه وإنبثاقِ النظام الإسلامی فی الجمهوریهِ الإسلامیهِ فی إیران و علی المستوی العالمی ولم یغفل لحظه واحده عن هذهِ القضیهِ حتی الإیام الأخیرهِ من حیاته ِ المبارکهِ.

أحدُ أبعادِ ومظاهرِ سعی وجهادِ الإمام الخمینی (قدّس سرّهُ) فی طریقِ تحقیقِ إحیاءِ الفکرِ الإسلامی، هو أحیاءُ «الحجِّ»، وذلکَ من خلالِ توضیحِ وشرحِ الآراءِ الفلسفیهِ والمحاضراتِ والخطبِ والرسائل والآثار الإجتماعیه والسیاسیهِ العمیقهِ المتعلقه به.

ویتعلقُ الجزءُ الأکبرُ من خطبِ وبیانات الإمام (قدّس سرّهُ) فی مجالِ إحیاءِ الحجِّ الإبراهیمی والمحمدی (ص) وبشکلٍ طبیعی إن تحقیق هذا الامر المهم لن یتم إلا بتوضیحِ وبیانِ فلسفهِ وآثارِ الحجِّ وبتطهیرِ وإزالهِ الآراءِ والأفکارِ الخرافیهِ عن هذهِ العبادهِ والفریضهِ العظیمهِ، وکذلک بفضح القوی الاستعماریهِ وقطع الأیادی القذرهِ فی الدول الإسلامیهِ .

وسنبحثُ فی هذا المجال قسماً من رساله الإمام الخمینی (قدّس سرّهُ) العظیمهِ حولَ هذا الموضوع ..یتألفُ هذا القسم من ثلاثِ موضوعاتٍ مختلفهٍ، یحتاجُ کلُّ منها إلی تأمّلٍ عمیقٍ.

۱- التفاسیرُ الخاطئهُ عن فلسفه الحجِّ:

إحدی وظائف المسلمین العظیمهِ هی معرفهُ هذهِ الحقیقهِ، وهی ما هو «الحجُّ» ولِمَ یجِبُ علینا دائماً أن نستهلکَ قسماً من قدراتنا المادیهِ والمعنویهِ لأداءِ هذه الفریضهِ.

کلُّ ما قالُه الجهلهُ والمحلّلونَ المغرضون عن فلسفهِ الحجِّ لحدِّ الأن هو أنَّ الحجَّ عبادهٌ جماعیهٌ وسفرهٌ سیاحیهٌ لزیارهِ بیتِ اللهِ الحرامِ، فما علاقهُ «الحجِّ» فی کیفَ نعیشُ أو کیفَ یجبُ أن نناضلَ أو بأی شکلٍ یجبُ أن نقفَ بوجهِ العالم الرأسمالی والاشتراکی!

و ما علاقهُ الحجِّ بحقوقِ المسلمینَ والمحرومینَ وکیفَ یجبُ أن تؤخذَ هذه ِ الحقوق من الظالمین؟ و لِمَ یجبُ علی الحجِّ أن یجدَ حلولاً للضغوطِ النفسیهِ والروحیهِ للمسلمین؟ وما علاقهُ الحجِّ فی وجوب أن یظهرَ المسلمین کقوهٍ عظیمهٍ و القدره الثالثه فی العالم ! فالحجُّ هو ذلک السفرُ الترفیهی لزیارهِ الکعبهِ و المدینهِ فقط(۱)!؟

فأحدی الآفاتِ والمخاطرِ التی کانت تهَدِّدُ المجتمعاتِ الإسلامیهَ علی مرِّ التاریخِ، هی تلک المفاهیمُ والتفاسیرُ المخالفهُ لحقیقهِ الحجِّ، و التبلیغُ عنها والترویجُ لها بینَ الناسِ، هذه التفاسیر الخاطئهُ کانت السببَ فی امتزاج حقائق وتعالیم ومعارف هذهِ الفریضهِ بالجهلِ والجمودِ والخرافات وتبقی غیر مثمرهٍ وبعیدهٍ عن التغییر والتحوّل، وتکونُ السببَ لتجعلَ هذه الفریضهَ التی یجبُ أن تکونَ بشکلِ مؤتمرٍ إسلامی عظیم یضمُّ جمیعَ المسلمینَ ویجمعُهم فی مکانٍ واحدٍ، ویتلمسوا آثارَهُ الاجتماعیهَ والسیاسیهَ المفیده بأمِّ أعینِهم یظهره بصورهِ سفرهٍ ترفیهیهٍ یجدونَ البهجهَ والسرورَ فیه، ویرجعون إلی أوطانِهم معَ ذخائرَ من مشاهدهِ الأماکنِِ المقدّسهِ وأفراد الأممِ الأخری، وشراءِ ما یحتاجونَ من الأشیاءِ والهدایا!

وبرأی الإمام الخمینی (قدّس سرّهُ) أنّ هذهِ التفاسیرَ الخاطئهَ والغیرَ صحیصهِ مطروحهٌ من قِبلِ مجموعتینِ وهی مستمرهٌ لحدِّ الآن.

المجموعهُ الاولی: الجهله، وهؤلاءِ هم المسلمون الجهلهُ فی الجتمعاتِ الإسلامیهِ وبسببِ جهلهم وعدم معرفتِهم ودرایتهم اللازمهِ، یعرّفون الحجَّ ویحصرونه بأمورٍ ترفیهیهٍ وسیاحیهٍ ، وجهلُ وغباءُ هؤلاءِ الأفرادِ کانَ سبباً لعدمِ فهمهِم لآثارَ وفلسفهَ الحجِّ الاجتماعیه إلی جانبِ أهدافِ الحجِّ العقائدیهِ و العبادیهِ.

المجموعهُ الثانیهُ: هُم المحلِّلونَ المغرضونَ الذین یسعونَ لتغییرِ فلسفهِ الحجّ ذلک من أجل منافِعهم الاقتصادیهِ والحزبیهِ والسیاسیهِ، ولأنَّ الحجَّ الواقعی الحقیقی سیکونُ سبباً لخسارهِ هؤلاءِ لمنافِعهم ومطامحِهم وعدمِ تحقیقها بالشکلِ المطلوبِ. لذا یحاولونَ تفسیرَ وتحلیلَ هذهِ العبادهِ العظیمهِ حسبَ أهوائِهم و رغباتِهم .

و الیومَ، هؤلاءِ المحلِّلون وباسم ِ الدینِ وفی لباسِ رجالِ الدینِ یسعونَ لتشویشِ الأفکارِ العامهِ. هؤلاءِ هم نفسُ الأفرادِ الذین حاربوا الإسلامَ بعدَ انتصارِ الثورهِ الإسلامیهِ من خلالِ مخالفتِهم لآثارِ الحجِّ الإجتماعیهِ والسیاسیهِ. والیومَ أیضاً یقفونَ بوجهِ القضیهِ الحیاتیهِ المهمهِ والحسّاسهِ ،ألا و هی قضیهُ وحدهِ المسلمینَ والتقارُبُ بینَ المذاهبِ الإسلامیهِ، ویعتقدونَ ویؤکِّدونَ علی الجانبِ الفردی ِّ الترفیهی للحجِّ. هاتانِ المجموعتانِ بنشرِهم الأفکارَ والتفاسیرَ الخاطئهَ بینَ الناسِ یحاولونَ أن یثبتوا أنَّ لا وجودَ لأیِّ رابطهٍ بینَ الحجِّ و القضایا الاجتماعیهِ والسیاسیهِ، وأساساً لیس من الضروری الوقوفُ بوجهِ القوی الامبریالیهِ والاستعماریهِ أو السعی لأجل إحیاءِ حقوقِ المحرومینَ ووصولِ المسلمینَ إلی مکانتِهم الحقیقیهِ المقتدرهِ وعدِّهم قوهً عالمیهً، فمحاربهُ و مخالفهُ الأیادی الاستعماریهِ القذرهِ المنتشرهِ فی الدولِ الإسلامیهِ فکرهٌ غیرُ صحیحَهٍ وباختصارٍ وفی جملهٍ واحدهٍ فإنَّ وظائفَ ومسؤولیاتِ الحجِّ تتحدد فقط بالأمور الفردیهِ والعبادیهِ والأخلاقیهِ.

۲- الحقائقُ الکامنهُ فی الحجِّ الحقیقی:

حاولَ الإمامُ الخمینی(قدّس سرّهُ) أن یوضِّحَ لنا بالعباراتِ الآتیهِ حقیقه الحجِّ الواقعی بعدَ أن حذّرَنا مباشرهً من مخاطرِ هذهِ التفاسیرِ والتحلیلات الخاطئهِ عن الحجِّ ویعتقدُ أن الحجَّ الواقعی یعارضُ ویخالفُ کلَّ هذهِ التفاسیرِ الخاطئهَ عن هذه العبادهَ المهمهِ والعظیمهِ، إذ یقولُ:

«أنَّ الحجَّ اتصِّالٌ و تقارُّبٌ بینَ صاحبِ هذا البیتِ (عزَّ وجلَّ) وبینَ الإنسانِ ولیسَ الحجُّ أعمالً وحرکاتٍ وألفاظً فقط، إذ لا یمکن للإنسانِ أن یتقرَّبَ إلی اللهِ سبحانَه وتعالی بألفاظٍ وکلماتٍ وحرکاتٍ جامدهٍ بلا معنی، بل أنَّ الحجُّ موطنُ العلومِ والمعارفِ الإلهیهِ التی یجبُ علینا أن نبحثَ ونُنقِّبَ فی مضامینها عن سیاسهِ الإسلام ِ فی کلِّ جوانبِ وزوایا الحیاهِ. الحجُّ هو رسولٌ ومُبلِّغٌ لتحقیق وبناءِ مجتمعٍ بعیدٍ عن الرذائلِ المادیهِ والمعنویهِ، الحجُّ هو توضیحُ وتکرارُ لحظاتِ مشاهدِ العشقِ فی الحیاهِ الدنیویهِ لأی إنسان ولأی مجتمعٍ متکاملٍ، ومناسکُُ الحجِّ هی مناسکُ الحیاهِ؟، لذا فإنَّ مجتمعاتِ الأمهِ الإسلامیهِ من أی عرقٍ أوقومیهٍ یجبُ أن تکونَ مجتمعاً إبراهیمیاً کی یلتحقَ برکبِ اُمهِ محمدٍ (ص) وتکونَ مجتمعاً موحَّداً و یداً واحدهً.

الحجُّ هو تنظیمُ وإختبارُ وتشکیلُ هذهِ الحیاهِ الموحَّدهِ. الحجُّ مسرحٌ لعرضِ وموازنهِ الإمکاناتِ و القدراتِ المادیهِ والمعنویهِ للمسلمینَ، الحجُّ مثلَ القرآنِ إذ یستفیدُ منه کلُّ مسلمٍ.

لکنَّ المفکِّرینَ و العلماءَ الذین یحسّون بألآمِ الأمهِ الإسلامیهِ، إذا ما حاولوا الغوصَ فی علومِ ومعارفِ الحجِّ عن قربٍ و أدرکوا عمقَ الأحکامِ و التعالیمِ الاجتماعیهِ ولم یخافوا من شیءٍ لاستطاعوا أن یحصلوا علی دررِ الحکمهِ والهدایهِ والحریهِ بشکلٍ أوفر، ولارتووا من زلالِ الحکمهِ والمعرفهِ الی الأبد»(۲).

لقد وضحَّ الإمامُ الخمینی(قدّس سرّهُ) بهذهِ العباراتِ البلیغهِ والعمیقهِ آثارَ وفلسفهَ الحجِّ، هذه الفریضهِ الإلهیهُ الکبیرهُ وشرح عظمه هذهِ الآثارِ ونتائجها.

۳- ثابرَ الإمام الخمینی(قدّس سرّهُ) علی توضیحِ وتبیینِ الحجِّ الحقیقی إلّا أنّه أظهرَ عدمَ ارتیاحِهِ من أنَّ الناسَ سلّموا هذهِ الفریضهَ العظیمهَ مع آثارها الاجتماعیه والسیاسیهَ المهمَهَ لیدِ النسیانِ، وکیفَ أنَّ غبارَ الهجرِ قد غطّاها:

«ولکن ماذا نَفعلُ؟ ولمن نشکو حزننا وألَمنا الکبیرَ ؟ إذ أنَّ الحجَّ مثلَ القرآنِ قد تُرِک وأصبح مهجوراً، وبنفسِ المقدارِ الذی اُبتلی به هذا الکتابُ العظیمُ، کتابُ الحیاهِ والکمالِ والجمالِ و أُخفی بینََ الأغلفهِ التی صنعناها بأیدینا و دُفِنَ هذا الکنزُ العظیمُ کنزُ الاسرار فی أعماقِ أفکارنا المتلبِّدهِ و تبدَّلت لغتُه من لغهِ الهدایهِ والحیاهِ وفلسفتها إلی لغهِ الخوفِ والموتِ والقبر! کذلک الحجُّ اُبتلی بنفسِ المصیر، المصیرُ الذی هو أنّ ملایین المسلمینَ یذهبونَ کلَّ سَنهٍ إلی الحجِّ ویطاؤونَ بأقدامِهم مواضعً وطأها الرسولُ(ص) وابراهیمُ واسماعیلُ وهاجرُ ولکن لیس هناک من یسألُ نفسَه: من هو ابراهیمُ ومحمدٌ(ص) و ماذا فعلا؟ وما هو هدفهما؟ وماذا أرادوا منِّا؟ ولکنَّ الشیء الوحیدَ الذی لا نفکرُ به هو هذا الامرُ!! أیها المسلم، حجٌّ بلا روحٍ وبلا تحرُّکٍ ونهوضٍ، حجٌّ بلا براءهٍ، حجٌّ بلا وحدهٍ، حجٌّ لا یرادُ به هدم الشرک و الکفرِ لیسَ بحجٍّ مطلقاً. باختصار نقولُ یجبُ علی المسلمین أن یسعوا فی إحیاءِ الحجِّ والقرآنِ الکریم، وأن یعیدوا هذینِ الکنزینِ العظیمینِ إلی میادینِ حیاتِهم. وعلی باحثی الدین الإسلامی والذین ومن خلال نشرِهم التفاسیرَ الصحیحهَ والواقعیهَ عن الحجِّ سیمحونَ من الوجودِ تلک الأکاذیب الخاطئه والأفکار الخرافیهَ التی نشرها علماء البلاط بین الناسِ وسیرمونَها فی بحرِ النسیان»(۳).

ظهر الحزنُ والألمُ فی هذا الجزءِ من رسالهِ الإمام الخمینی(قدّس سرّهُ) والحدیث عن هجرانِ الحجِّ ونسیانِهِ ونسیانِ فلسفهِ هذه العبادهِ العظیمهِ وآثارها الاجتماعیهِ والسیاسیهِ القیمهِ والکبیرهِ، هذا النسیانُ و الهجرُ عظیمٌ لدرجهِ أنّه یذکِّرنا بنسیانِ وهجرِ القرآنِ الکریمِ، إذ تبدَّل هذا الکتاب، کتابُ الحقِّ مع تعالیمِهِ وقوانینهِ القیمهِ لبناءِ الحیاهِ، تبدَّل فی الدولِ الإسلامیهِ إلی کتابٍ تُتّلی آیاتُه علی قبورِ الموتی ویذکّرنا بموتِ الأفرادِ ودفنِهم فی الترابِ بالرغم من أنَّ القرآن هو کتابُ الحیاهِ لا الموت! ذلک لیس فقط لتوضیحِ الحیاهِ الفردیهِ بل انّه مفتاحُ الحیاهِ الاجتماعیهِ والسیاسیهِ مع الأحکامِ والقوانینِ فی کافهِ مرافقِ الحیاهِ الثقافیهِ والاقتصادیهِ والسیاسیه.

المنابع:

۱. صحیفه الإمام ، مؤسسه تنظیم ونشر تراث الإمام الخمینی ، المجلد۲۱، ص۷۷.

۲. المصدر السابق.

۳. المصدر السابق، ص۷۷-۷۸

درباره ی سید محمد هاشم پوریزدانپرست

دانشجویان مسلمان پیرو خط امام تسخیر لانه جاسوسی

مطلب پیشنهادی

بیانیه پایانی اجلاس بین المللی «جوانان و بیداری اسلامی»

بیانیه پایانی اجلاس بین المللی «جوانان و بیداری اسلامی»   ۱۱ بهمن ۱۳۹۰ در راستای …

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *