تیتر خبرها
خانه / بخش 6) آمریکا و نظام سلطه / 6)2) نهضت جهاني اسلام / 6)2)4)بيداري اسلامي در كشورهاي اسلامي / الحجّ فی القرآن الکریم – سماحه آیت الله الجوادی الآملی ۴٫ بمناسبه ذکری المجزره المکّه المبارکه و قتل الحجاج بیت الله الحرام و ضیوف الرحمن من الایرانیین و فلسطینیین و سایر المسلمین الثورییون ۶ ذی الحجه الحرام عام ۱۴۰۷ بید طغاه آل سعود و وهابیون الارهابیون العملاء الصهاینه و الامریکییون

الحجّ فی القرآن الکریم – سماحه آیت الله الجوادی الآملی ۴٫ بمناسبه ذکری المجزره المکّه المبارکه و قتل الحجاج بیت الله الحرام و ضیوف الرحمن من الایرانیین و فلسطینیین و سایر المسلمین الثورییون ۶ ذی الحجه الحرام عام ۱۴۰۷ بید طغاه آل سعود و وهابیون الارهابیون العملاء الصهاینه و الامریکییون

قسم الرابع

لماذا سمیت مکه ببکه؟

قال تعالى : (للذی ببکه )وقد قیل : إنَّ المقصود بـ «بکه» هو مکه ، إذ تبدیل المیم إلى الباء یحدث أحیاناً نظیر « لازب ولازم » . بیدَ أنَّ تعلیل ذلک لا یکون بالتبدیل ، وانما : «لانَّ الناس یَبُکَّ بعضهم بعضاً»۳۲ اثر الازدحام والکثره عند اجتماع الناس فیها.

و«بک» تأتی بمعنى التحطیم ، فهی بکه لأنها تبکّ أعناق الجبابره والبغاه اذا بغوا فیها، فتدفعهم.

معنى مبارکاً :

یقول تعالى فی وصف بیته الذی بمکه : (مبارکاً وهدىً للعالمین ). والمعنى أنَّ البیت منشأ الوفیر من البرکات ، وهو وسیله هدایه للناس . وتطلق «البرکه» على المال والشیء الثابت ، فما له ثبات ودوام فهو مبارک.

من هنا أطلق على تجمعات الماء فی الصحراء أنها «بِرکْه» لما تتّسم به من ثبات ، ولأنها تحفظ الماء من الهدر فیدوم.

وبتعبیر الشیخ الطوسی فإنَّ الصدر یسمى «برک» ; لأنَّه المکان الذی تحفظ فیه العلوم والأسرار والأفکار وتثبت . وکذا یقال «بَرَک» لوَبَر البعیر من جهه صدره.

وذات الله مبارکه لجهه ثبات خیرها ودوامها.

أما بالنسبه للبیت فلأنه ینعم بالخیر والثبات أکثر من الأماکن الأخرى فهو یکون آ«مبارکاًآ» ; أی وفیر الخیرات دائمها. أماکون الکعبه وسیله هدایه للناس کافه ، فمرد ذلک إلى أنَّ جمیع العباد والسالکین یقصدونها; ومنها صدعت دعوه الحق إلى البشریه جمعاء ; اذ مِنها انطلق نداء نبینا(صلى الله علیه وآله) : «لا إله إلاّ الله» إلى أرجاء الدنیا، ومنها سیبلغ نداء خاتم الأوصیاء المهدی(علیه السلام) أسماع البشریه فی الیوم الموعود.

فهی إذن محضن الحق ، تتوفّر على وسائل کثیره أخرى لهدایه الناس.

وفی مکه آیات لله لا تحصى . (فیه آیات بیّنات ).

مقام ابراهیم :

یقول تعالى : (مقام ابراهیم )لقد ذهب البعض للقول : إنَّ ابراهیم(علیه السلام) کما آ«کان أمه واحده آ» فانَّ مقامه أیضاً بمنزله «آیات بینات» ; أی انَّ المقام فی آثار أقدام الخلیل(علیه السلام) وفیر بالمعجزات ، حتى أضحى المقام بمنزله « أمه واحده » فی باب الاعجاز، کما هو شأن الخلیل نفسه.

والسؤال : کیف أضحى «مقام ابراهیم» آیات بینات بصیغه الجمع ، فی حین انّ السیاق یقتضی التعبیر بالمفرد ، فیقال : آیه بینه ؟

ثمه فی الجواب عدّه احتمالات ، نشیر للأول منها من خلال ما یلی :

أوّلاً : لقد تحوَّل الصخر الصلد إلى عجین لین ، وذلک فی حدِّ ذاته آیه ومعجزه.

ثانیاً : ثمه مکان محدَّد من الصخره هو الذی لانَ دون البقیه.

ثالثاً : انَّ لین الصخره حصل لعمق وبشکل معین ثم عادت الصخره فیما عدا ذاک لصلادتها.

رابعاً : لقد بذل الأعداء جهوداً محمومه لمحو هذا الأثر، بیدَ أنَّه بقی یتطاول على الزمان محفوظاً من عبث الطغاه.

خامساً : ثمه قوى مولعه بخطف ما یقع بیدیها من آثار قدیمه فی بلاد المسلمین تتسم بطابع فنی، أو تحمل خصائص مقدَّسه ، ومع ذلک بقی هذا الأثر دون أن تفلح هذه القوى بنقله إلى خارج العالم الاسلامی.

کیف تشکّل الاثر فی مقام ابراهیم ؟

هل تشکّل الأثر فی مقام ابراهیم حین وقف(علیه السلام) على المکان ـ الصخره ـ أثناء بناء الکعبه؟ أو أنَّ الآیه حصلت حین عادَ ابراهیم للمره الثانیه فطلبت منه زوجه ولده اسماعیل أن ینزل لتغسل له (رأسه أو رجله) إلاّ أنَّه لم ینزل، وإنما وضعَ قدمه على الصخره فترکت هذا الأثر؟ أو الأثر انطبع على الصخر حین اعتلاه الخلیل لیؤذّن فی الحج امتثالاً لأمر الله تعالى : (وأذّن فی الناس بالحج یأتوک رجالاً)۳۳.

یمکن أن یکون الأثر قد حصل فی جمیع هذه الحالات ، أو فی إحدیها.

فجمیع هذه الوجوه محتمل الوقوع . بید أنَّ ما یهمّنا التأکید علیه هو أنَّ الخلیل(علیه السلام) وضع قدمیه على الصخره فانطبعت آثارهما، وبقیت الآثار حتى اللحظه . أما فی أی حاله من الحالات آنفه الذکر تمَّ ذلک ، فالأمر مُناط للروایات الخاصه التی تتکفل اضاءه المسأله وبیانها.

إنَّ هذه الخصیصه التی حصلت لإبراهیم(علیه السلام) ، حیث یحدثنا (سبحانه) فی سوره سبأ ، بقوله تعالى : (وَ لقد آتینا داود منّا فَضلاً یا جبال أوِّ بی معه والطّیر وأَلنَّا لَهُ اْلحدیدَ )۳۴.لیس هذا وحده ، وانما عُلِّمَ داود صناعه الدروع ، حیث یقول تعالى : (وَعلّمناه صنعه لبوس )۳۵ لقد کان الحدید البارد الصلد یلین بین یدی داود(علیه السلام).

وما ینبغی الانتباه الیه انَّ القرآن استعمل (ألنَّا )فی مسأله الحدید ، فی حین استعمل (علمناه )فی صناعه الدروع . والسّر انَّ صناعه الدروع هی جزء من العلوم الحرفیه الصناعیه التیی یمکن تعلّمها واکتساب المهاره فیها، وبالتالی یمکن انتقالها إلى الآخرین . أما إلانه الحدید فهی لیست مسأله مهنیه تدخل فی اطار العلم والتعلّم ، وَ بالتالی لا یمکن أن تنتقل إلى الآخرین ، ولذلک لم یعبّر عنها بـ آ«وعلمناه إلانه الحدیدآ».

قد یقال : إنَّ من الممکن إلانه الحدید عبر تذویبه فی صهاریج الفولاذ ، إلاّ أنَّ الآیه لا تتحدث عن هذا النمط من الإلانه والتذویب الذی یقع فی مجال العلم ، وإنما تتحدث عن فعل اعجازی ، حیث کانَ داود(علیه السلام) یمسک الحدید الصلب بین یدیه وَیشکّله کیفما شاء ، تماماً کما یمسک الانسان العادی الشمع بین یدیه ویعید تشکیله بما یشاء.

ومقام ابراهیم(علیه السلام) هو من هذا القبیل ، مع فارق بین الاثنین حیث لانَ الحدید لداود ، والصخر لابراهیم ، والتقدیر «وألنا له الحجر».

لقد أضحى الصخر لیناً ناعماً بین قدمی الخلیل ، حتى ترک أثرهما علیه ، مُضافاً لذلک أنَّ الصخر أضحى بمثابه «المحفظه» لقدم الخلیل(علیه السلام) کما الحدید بالنسبه لداود(علیه السلام).

والآن عوده إلى بدء، فقد انطلقنا من السؤال التالی : کیف یکون مقام ابراهیم لوحده بصیغه المفرد داله على (آیات بینات )وهی بصیغه الجمع؟

ذکرنا حتى الآن أحد احتمالین حیث لا حظنا أنه هناک عدد من الآیات المعجزه فی المقام یشکل مجموعها : آیات بیّنات والاحتمال الأول هذا ذهب الیه الزمخشری.

أما الاحتمال الثانی، ففحواه انَّ (آیات بینات )تنطوی على عدد کبیر ـ من الآیات والمعجزات ـ إحدیها (مقام ابراهیم )، وثانیتها : (وَ مَن دخله کانَ آمناً).

الأمنان التکوینی والتشریعی لبیت الله الحرام :

إنَّ للکعبه أمناً تکوینیاً، اذ دأب الکثیر من الطغاه على التعرض للبیت فی محاوله للقضاء علیه ، ولالحاق الأذى بأهل مکه ، إلاّ أنَّ الله سبحانه حفظ البیت وجعله فی أمان . یقول تعالى : (الذی أطعمهم من جوع وآمنهم من خَوف )۳۶. ویوم لم یکن ثمه أثر للتشریع والأحکام ، کان أهل مکه وهم مشرکون یتمتعون بأمن خاص . ثم هناک الأمن التشریعی ، ومؤدّاه : (من دخله کان آمناً )بل انَّ الطبری نقل فی تفسیره للآیه (۹۷) من سوره آل عمران ، أنَّ المجرم الجانی کان فی الجاهلیه اذا لجأ إلى الکعبه لا یتعرض له أحد بسوء.

وهنا لا نحتاج للتکلّف فنحضر (آیات بینات )فی خصوص آ«مقام ابراهیمآ» أو خصوص ما للبیت من أمن إلهی مجعول . فبئر «زمزم» و«حجر اسماعیل» و«الحجر الاسود» هی أیضاً آیات بینات.

بل إنَّ البیت بنفسه هو معجزه وآیه بینه ، بدلیل ما حلَّ بأصحاب الفیل الذین همّوا بهدم الکعبه ، فواجههم (سبحانه) بجیووش الهیّه ، کما تحکی لنا ذلک سوره الفیل : (ألم تر کیف فعل ربّک بأصحاب الفیل … فجعلهم کعصف مأکول ). اذن، لیس ثمه ما یدعونا للقول : إنَّ آ«مقام ابراهیمآ» هو وحده بیان لآیات بینات ، وانما خُص بالذکر من باب ذکر الخاص بعد العام.

یقول تعالى فی سوره البقره : (واذ جعلنا البیت مثابه للناس وأمناً واتخذوا من مقام إبراهیم مصلّى وعهدنا إلى إبراهیم واسماعیل أن طهّرا بیتی للطائفین والعاکفین والرّکّع السّجود )۳۷. لقد ذُکر فی بحث مفصَّل انَّ آ«البیتآ» مرجع للناس کافه وَملاذ لهم ، وهو محاط بأمن تکوینی وأمن تشریعی . فاذا أراد أحد التعرّض للبیت بهدف الهدم والافناء فإنَّ الله (سبحانه) یکون بالمرصاد.

أما الأمن التشریعی فمن مصادیقه ، انَّ الانسان اذا کان علیه حد ولجأ إلى الحرم ، أمن اقامه الحدود علیه طالما مکث بالحرم ; ألاّ أن لا یراعی حرمه البیت ، فحینئذ یشمله القصاص . یقول تعالى : (والحرمات قصاص )۳۸.بمعنى انَّ الانسان اذا تعرض لحرمه الکعبه، والمسجد الحرام، وعموم الحرم، والشهر الحرام ، فسینزع عن نفسه الأمان ، ویکون عرضه للقصاص والحد.

فاذا اجترح الانسان جنایه فی الحرم أقیم علیه الحد حتى وهو داخله . أما اذا ارتکب الجنایه خارج الحرم ولجأ الیه أمن الحد وأمهل حتى یخرج منه . ولکن یضغط علیه حتى یلجأ إلى خارجه ; فلا یبتاع منه ولا یُطعم ولا یُحسن الیه.

ثمه غیر الآیه التی نتحدَّث عنها، آیه أخرى تشیر إلى ما یتحلى به الحرم من أمن ، حیث یقول تعالى فی سوره العنکبوت : (أو لم یروا أنّا جعلنا حرماً آمناً ویتخطّف الناس من حولهم ، أفبالباطل یؤمنون وبنعمه الله یکفرون)(۳۹.

والسّر انَّ ما من أحد یتعرض إلى البیت بقصد االإفناء ، ولأهله بقصد الاستئصال ، إلاّ وکان الله له بالمرصاد ، فیذیقه العقاب بلا امهال : (ومن یرد فیه بالحاد بظلم نذقه من عذاب ألیم )۴۰.

ثمه روایه ینقلها المرحوم ابن بابویه فی کتاب آ«من لا یحضره الفقیهآ» مؤدّاها : اذا کان البیت یتحلى بحرمه خاصه ، واذا کان (سبحانه) قد أرسل (طیراً أبابیل)على جیش أبرهه حین قصد الکعبه ; فلماذا لم تشمل الحمایه الالهیّه ابن الزبیر حین تحصَّن داخل الکعبه ، حیث قام الحجاج بن یوسف برمی الکعبه بالمنجنیق من على جبل أبی قبیس بأمر من عبدالملک فهدّمت الکعبه وأعتقل ثم قتل؟

ذکر آ«الصدوقآ» فی الجواب : انّ حرمه الکعبه انما تکون لحرمه الدین وحفظه وصیانته . وحافظ الدین وحارسه فی زمان حضور الامام المعصوم ، هو الإمام نفسه ، وفی زمن غیبته یضطلع بالمهمه نوّابه.

ثم نقل عن الامام (الذی یبدو هو الامام السجاد(علیه السلام)) انَّ الزبیر لم ینصر امام زمانه سیّد الشهداء الحسین(علیه السلام) حتى استشهد مظلوماً، وحینما آلت الامامه إلى الامام الذی یلیه (الامام السجاد(علیه السلام)) لم ینصره ولم یدع الیه . لذلک لم ینصره الله ولم یدفع عنه حتى وهو یلوذ بالکعبه ویلجأ إلى داخل البیت ، کما حصل فی جیش أبرهه حیث أرسل (سبحانه) (طیراً أبابیل )فی حین لم یحصل الشیء نفسه حین رمى الحجاج الکعبه بالمنجنیق.

لذلک انتهى الامر باعتقال الامویین لابن الزبیر وهو رجل فاسد فقتلوه ثم اعادوا بناء الکعبه دون مشکله تُذکر. أما بالنسبه لابرهه فالامر یختلف تماماً، اذ کان هدفه افناء الکعبه وتحویل قبله الناس إلى جهه اخرى ، لذلک لم یمهله سبحانه .

بمعنى آخر، إنّ تصرّف الحجاج بن یوسف لم یشکل نقصاً للآیه (من یرد فیه بالحاد بظلم نذقه من عذاب ألیم) ولا یتعارض معها. ولا زال الأمر یشکل حاله مطّرده ، فلو افترضنا انَّ هذه الدیار تتحوّل إلى دیار ظلم ، فالله (سبحانه) لا یتدخل لقمع الظالم واستئصال الظلم إن لم یکن أهل الدیار على الصراط المستقیم ; وانما یمکن أن نفسِّر أمثال هذه الوقائع على أساس : (نُولّی بعض الظالمین بعضاً )۴۱ أی انَّ الوقائع تتحرک على مسار قانون آخر.

إنَّ الفکره المحوریه التی ینبغی أن ننتبه الیها، هی انَّ على المسلمین أن ینهضوا بتکلیفهم ، ویضطلعوا بواجباتهم ، ثم ینتظروا الوعید الالهی : (من یرد فیه بالحاد بظلم نذقه من عذاب الیم ).

نسبه آ«البیتآ» إلى الله والناس

ثمه فی مطلع الآیه مورد البحث ما یؤکد الفکره التی نبحثها، ویدل علیها، حیث یقول تعالى : (إنَّ اوّل بیت وضع للناس … ).

لقد نسب الله (سبحانه) البیت إلى ذاته المقدّسه کما نسبه إلى الناس ، ولکن مع فارقین: أحدهما أدبی، والآخر معنوی. أما الأدبی فیتجلی فی نسبه البیت الیه (سبحانه) من دون آ«لامآ» حیث قال : (أن طهّرا بیتی) أما حین النسبه إلى الناس فقد دخلت آ«اللامآ» حیث قال سبحانه : (… وضع للناس ). والمعنى المراد : أنَّ الکعبه هی بیت الله ، ولیست بیتاً للناس ، بید أنها وضعت للناس ومن أجلهم.

أما الفارق المعنوی فهو یتجلى فی أنَّ إضافه البیت الى الله (سبحانه) هی التی منحته الشرف والرفعه . وذلک على عکس الحاله الثانیه ، اذ اکتسب الناس الشرف والرفعه باضافتهم إلى البیت.

فشرافه «البیت» من نسبته لله تعالى ; وشرافه الناس من نسبتهم إلى البیت.

قوله تعالى : (وضع للناس) الوضع هنا تشریعی ، والمقصود : انَّ البیت معبد وقبله ومطاف للناس ; جمیع الناس دون أن یکون من اختصاص فئه دون أخرى. والطریف الذی یلاح انَّ التعبیر جاء بصیغه «وضع للناس» لا بصیغه «بنی» للناس.

درباره ی سید محمد هاشم پوریزدانپرست

دانشجویان مسلمان پیرو خط امام تسخیر لانه جاسوسی

مطلب پیشنهادی

بیانیه پایانی اجلاس بین المللی «جوانان و بیداری اسلامی»

بیانیه پایانی اجلاس بین المللی «جوانان و بیداری اسلامی»   ۱۱ بهمن ۱۳۹۰ در راستای …

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *